يَـا قُــدْس – بقلم: جَوَادُ لؤى العقاد

0
575

يَا قُــدْس

ُ يَا قُدْسُ يَا قَلْعَةُ شَاهِقَةٌ مِنْ الأَمَانِي

ِّ يَا نَزْفَ رُوحٍ وَدَمٍ

يَهِبُ العُرُوقَ وَالشَّرَيَان

يَا حُلمَ نَحَّاتِ أُسْره الجَمَال

ِ فَأَخَذَ يُفَكِّرُ،

كَيْفَ يَنْحُتُ لَوْحَةً مِنْ الأَحْزَان

ِ وَيَقْتَبِسُ مُعْجِزَاتٍ لِلقُدْسِ مِنْ القُرْآن

ِ يَا أَيَّةٌ الله عَلَى الأَرْض

ِ تَحْرُسُكِ حَمَامَاتُ السَّلَامِ

وَعُيُون السَّمَاءِ…

وَشَمِّسْ تَهِبُك الضِّيَاء

الهِلَالُ يُعَانِقُ الصَّلِيب

الكَنِيسَةتُهْدِي المسجدا طَيِّب

وَالعُصْفُورُ فَوْقَ المَسْجِدِ يُغَرِّدُ،

هَلْ مَنْ مُجِيبٌ؟؟!.

القُدْسُ أُولَى القُبْلَتَيْنِ

. أَرْضِ الأَنْبِيَاءَ.

قُبْلَةُ الصَّابِرِينَ

. القُدْسُ تَجُولُ فِي دُمُوعِ العَيْنِ

. وَذَاكِرَةُ الزَّمَانِ.

القُدْسُ تَجُولُ فِي التَّأْرِيخِ.

كَأَنَّ مَا لَهَا ثَانِي

. أَعْطَوْهَا الحُرِيَة المَسْلُوبَةَ وَالأَمَان

. وَفَكُّو وِثَاقَ القَمَرِ كَيْ يُعَانِقَهَا.

مَرَّةً أُخْرَى، بَعْدَ الحِرْمَانِ.

القَيْدُ مُصِيبَةُ كُبْرَى.

الدَّمْعَةُ مُحْرِقَةٌ.

الجُرْحُ فِي تَأْرِيخِنَا لَا يَنْسَى

. وَيَحْتَرِقُ المُؤَرِّخُ حَسِّرِي.

وَيَقُولُ: سَلَامٌ عَلَيْكَ يَا أَرْضَ السَّلَامِ

شَاعِرُ الأَلَمِ وَجُنُونُ القَلَمِ.

مِنْ جُرُوحِ القَلَمِ إِلَى مَسَاكِنِ الأَلَمِ.

جَوَادُ العقاد

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here