اللواء بحرى: ياسر رضوان جابر ابوحديد (صهر عائلة العقاد) في ذمة الله .. برام الله

0
174

 بسم الله الرحمن الرحيم

(( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ, ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً, فَادْخُلِي فِي عِبَادِي, وَادْخُلِي جَنَّتِي ))

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره

تنعي عائلة العـقـاد في فلسطين والشتات صهرها/

اللواء بحري متقاعد / ياسر رضوان حسين جابر ” ابو مدحت ” الملقب “أبوحديد”

(صهر عائلة العقاد)

 الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى عن عمر يناهز 60عاماً، وذلك فجر يوم الأثنين، السابع والعشرون من صفر لعام 1440هـ الموافق 5/ نوفمبر/2018 م، في مدينة رام الله، حيث تم تشيع جثمانه الطاهر  ليواري الثرى من نفس اليوم في مدينة رام الله بالضفة الغربية (حيث محل إقامته) .

وبهذه المناسبة يتقدم المجلس الاستشاري لعائلة العقاد ورابطتها وإدارة موقعها الالكتروني في فلسطين بخالص الـتعازي وصادق المواساة القلبية من أسرة الفقيد.

رحم الله  الفقيد وأسكنه فسيح جناته ، ونسأل الله العلى القدير أن يلهم أهله الصبر والسلوان

إِنّــَا لِلّهِ وَإِنــَّا إِلَـيْـهِ رَاجِـعــونَ

المعلومات الأسرية:

زوجة الفقيد: السيدة/ لينا خالد بيومي محمد بيومي طالب العقاد

* نبذه عن حياة المرحوم بإذن الله اللواء بحري ياسر رضوان (ابو حديد)

من مواليد قلنديا  عام  1958م ، حيث كانت تقيم أسرته هناك، أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية في مدارسها، ومن ثم حضر إلى لبنان حيث تم لاحقا بالتحاقه بالأكاديمية البحرية الباكستانية عام 1978.
كان عريف عرفاء الطلبة في الاكاديمية البحرية الباكستانية.
تخرج عام 1982 و حصل على بكالوريوس في العلوم العسكرية البحرية.
بعد تخرجه من الكلية الحربية عمل في القوة البحرية تحت قيادة الشهيد قائد القوة البحرية منذر جودت ابو غزالة.
اجتاز الشهيد اللواء ياسر رضوان ابو مدحت العديد من الدورات العسكرية والأمنية، منها دورة قادة كتائب في الباكستان
خلال عمله في القوة البحرية شغل العديد من الوظائف القيادية منها قائد كتيبة المقر.
– عاد المرحوم اللواء ياسر رضوان إلى أرض الوطن عام 1994م ضمن القوة البحرية
كان من الضباط المميزين والمجتهدين والذي بذل جهداً كبيراً في تكوين شخصيته العسكرية وصقلها بحضوره العديد من الدورات العسكرية.
انتقل الي رحمة الله صباح اليوم الموافق الاثنين الخامس من نوفمبر 2018م.
الشهيد اللواء ياسر رضوان كان رجلاً مناضلا شجاعاً، محباً لفلسطين منضبطاً منذ أن كان طالباً ، ثم ضابطاً هماماً ، وعندما عاد مع القوات إلى أرض الوطن، وكان عنواناً للعسكرية والالتزام، كان محباً للجميع وكل أحلامه كانت تتجه نحو فلسطين حرة عربية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
رحم الله المرحوم اللواء ياسر رضوان (أبو مدحت ) وأسكنه فسيح جناته..

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here