الدكتورحمدتو عجاج مصطفي العقاد رحمه الله من فرسان الارادة الفلسطينية

0
125

كتب : محمد سالم الاغا *
ولد الفارس حمدتو عجاج مصطفي العقاد في مدينة خان يونس ١٩٢٧ تقريبا وترعرع في ربوعها و درس في مدارسها المرحلتين الإبتدائية والمتوسطة الإعدادية واتم دراسته الثانوية في مدرسة خان يونس الثانوية ١٩٥٧ بنجاح مميز ما اهله لان يبحث في اكمال دراسته في المانيا الغربية التي رحبت به في ذلك الوقت وسمحوا له بدراسة العلوم الصيدلانية التي اجادها بامتياز وحصد شهاداتها البكالوروس والماجستير والدكتوراه في الصناعات الدوائية .
ولما كانت احوال فارسنا حمدتو هي احوال ابناء شعبنا الفلسطيني الذي عاش ورأى النكبة والهجرة و الاحتلال الإسرائيلي النازي لفلسطين ولقطاع غزة وشاهد بعينيه الجرائم والمحارق الصهيونية النازية الإسرائيلية وكان احد ضحاياها الشهداء الاحياء الذين حملوا بين اكتافهم وسام الشرف كفارس من فرسان الارادة الفلسطينية ما شجعه للالتحاق بمن سبقه من المناصرين والمأزرين اعضاء وكوادر حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح باقليم المانيا الغربية.
ولقد تميز الفارس الفلسطيني دكتور حمدتو العقاد انه كان عصاميا معتمدا علي الله ثم علي نفسه في كل مراحل حياته و اثناء دراسته وعمله الصيدلاني في مصانع الادوية الالمانية الغربية المشهورة وقد لاقي الاحترام والتقدير من ادارات مصانع الادوية التي عمل بها وعرضوا عليه العمل لديهم و منحه جنسية بلادهم الا انه رفض كل الاغراءات التي قدموها له وعاد الي مسقط راسه خان يونس بوطنه الفلسطيني ١٩٧٣ ليقدم علمه وخدمته لابناء شعبه الفلسطيني تحت الاحتلال الإسرائيلي .
وقد استقر به الحال في مدينته خان يونس فتزوج من احد بنات ابناء عمومته وانجب منها كوكبة من الابناء والبنات يتقدمهم العزبز والصديق الاستاذ نور حمدتو مصطفي العقاد المدرب المشهور للتنمية البشرية بقطاع غزة , كما عمل الدكتور حمدتو بعد عودته لارض الوطن في عدة صيدليات خاصة وكان يمارس صناعة الادوية في بيته ويساعد ابناء شعبه بتوفير بدائل للادوية غالية الثمن بنفس المواصفات الدولية.
ولم يبخل دكتور حمدتو علي ابناء خان يونس وشبابها في تعليمهم اللغات الالمانية والفرنسية والانجليزية التي كان يجيدهم وتقديم ارشاداته ونصائحه لمن توجهوا للدراسة في المانيا والدول الاوربية والصديقة .
وقد شاء الله ان تتدهور صحته بعد هذه الرحلة الدنيوية الذاخرة بكل الوان العطاء
و تفيض روحه الطاهرة الي بارئها في مثل هذه الايام من شهر اغسطس اب ١٩٨٩.
• كاتب وصحفي
عضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين
عضو الاتحاد العربي للصحفيين
عضو الاتحاد الدولي للصحفيين

الاربعاء : الفاتح من اب اغسطس 2018

الصورة للدكتور حمدتو مصطفى العقاد في احد مصانع الادوية في المانيا الغربية

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here