الحاج ” يوسف بن عبدالله بن سلامة العقاد”

0
182

أمسوا سراجاً لمن خلفهم ..
أسماء لامعة
 رحلت وتركت خلفها الانجازات لنذكرهم

الحاج ” يوسف بن عبدالله بن سلامة بن واكد العقاد”


ولد الحاج يوسف في صيف العام
 1342هـ الموافق 1924 في منطقة الوفية للحاج عبدالله سلامة واكد العقاد من زوجته الحاجة عالمة المجايده رابع زوجاته ، وكان والده حين ذاك يقيم بمنطقة الوفيه ” شارع القسام حاليا” خلف مدرسة عبدالله ابوسته “، و لكنه ترعرع و اشتد ساعده في منطقة الربوات الغربية حيث اراضي العائلة التي كان والده يفلح بحقولها و مزارعها،

التحق بالتعليم العام و انهي دراسته الابتدائية عام 1939 ، و من ثم انتقل للعيش  فيما يسمي (البايكة) ، بعدها تزوج زوجته الاولى الحاجة “ام هاني” رحمها الله وهي من عائلة المجايده – عائلة اخواله –  و عمل حينها بالاهتمام بالزراعة و بالماشية و الأبقار .

عاود والتحق بالدراسة الثانوية حيث لم يكن هناك مرحلة اعدادية و كباقي أبناء جيله  انهي الدراسة الثانوية بعد الزواج بعشرة سنوات أي  في العام الدراسي1961- 1962 , توظف بعد ذلك ببلدية خانيونس .  وتفرغ للعمل و رعايةأسرته . 

عمل ببلدية خانيونس ابتدأ من 1962 إلى العام 1987 بداية الانتفاضة الاولي ,حيث أحيل إلى التقاعد و خلال عملة تولى  العديد من المهام و المسئوليات , حيث عين مساعدا لامين المخازن و من ثم محاسبا عاما و من ثم كاتب محكمة البلدية و أخيرا أمين صندوق الخزينة بالبلدية , و بقي في هذا المنصب  حتى وصل إلى سن التقاعد .

توفيت زوجته الاولي عام 1997والتي  أنجب منها خمس أبناء  و هم هاني و محمد و زياد و فواز و حسام و توفي محمد رحمه الله قبل البلوغ بقليل و بقي له أربع أبناء , عمل على رعايتهم و تربيتهم و تعليمهم حتى نالوا أعلى الدرجات العلمية و كان له من البنات  سبع  تزوجوا جميعا وصاهر عائلات سرحان و النجار و البنا و المجايدة و الفرا و العقاد و بعد سنتين تزوج بزوجته الثانية من عائلة العبادله ولم ينجب منها و ليكمل معها مسيرة حياته و يقضي معها شيخوخته , و في اليوم الموعود بتاريخ 15 شعبان 1429هـ الموافق الثامن عشر من الشهر الثامن للعام الثامن بعد الإلفين ميلادى توفاه الأجل بمشفي ناصر بخانيونس عن عمر يناهز الرابعة و الثمانين بقليل . خرجت جموع المشيعين من أبناء العائلة جميعا و أبناء خانيونس و القطاع لصلاة الجنازة بمسجد أهل السنة بخانيونس حيث اكتظ المسجد بالمصلين و هذا إكراما من رب العالمين لسمعته الطيبة و حسن خلقة و محبته للناس أجمعين , إضافة إلى كرمه و نبل أخلاقة و صفحة عن المسيء و اتصاله و تواصله من كافة عائلات خانيونس و عائلات القطاع اجمع  عبر عيادة هذه العائلات في المناسبات الدينية و الوطنية و المناسبات الخاصة و العامة.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here