الحاج ” اسعيد بن أحمد بن محمود العقاد “

0
69

أمسوا سراجاً لمن خلفهم ..
أسماء لامعة رحلت وتركت خلفها الانجازات لنذكرهم

الحاج ” اسعيد بن أحمد بن محمود بن أحمد (المختار) العقاد “

ولد الحاج إسعيد في العام 1336هـ الموافق لسنة 1917م في مدينة خان يونس وكان اكبر إخوانه,ونشأ في أسرةعربية أصيلة تعتز بعروبتها وشدة انتمائها إلي وطنها العربي الأصيل, فاكتسب منها حب الوطن والأرض ورفض الظلم ,وحب الناس ومساعدتهم, كان الحاج إسعيد العقاد رجلا واسع الفكر قوي الشخصية ,عنيد الرأي واضح البيان رائع العقل متعدد الجوانب صادق الوعد مقبلاً على الحياة ذائع الصيت. فكان الرجل السياسي والقاضي الحاذق الذي يسعي للصلح بين الناس ويقضي جل وقته لمساعدة المظلومين ،منذ أن لمع اسمه بين كبار أهل البلد وهو واهب نفسه ووقته لخدمة الناس , والعمل على راحتهم , وكان لهذه الأشياء اثر كبير في تكوين شخصيته, فهو رجل فاضل وكريم ومتواضع ومن أصحاب الرأي والمشورة في العائلة والبلد ,وهو رجل من أصحاب الأملاك المعروفين في البلد حيث أن أملاكه تمتد في مناطق قاع القرين الوسطاني والمكيمل وفي البلد ومنطقة الربوات.

والحاج اسعيد له من المواقف الوطنية والشجاعة الشيء الكثير وذاق بسببها الأمرين من قوات الاحتلال وسجن في بداية السبعينات من القرن الماضي مع أخيه سعد بتهمة مقاومة الاحتلال ودعم المقاومة بالمال والسلاح إلا أن قوات الاحتلال اضطرت للإفراج عنه بعدما عجزت أن تنتزع منه آي اعتراف بهذه التهم التي وجهوها له, لأنه كان رجلا صنديد وصبور رغم استخدام قوات الاحتلال للأساليب القذرة في التحقيق معه من أجل انتزاع آي اعتراف منه.

وكان له مواقف مشرقة ومشرفة مع إخواننا المهجرين في العام 1948م الذين هجرتهم قوات الاحتلال الصهيوني البغيض عنوة من أراضيهم دون وجه حق ودمرت دورهم وهدمت مساجدهم وسلبت أموالهم، فما كان منه ألا أن رحب بهؤلاء المهجرين وأسكنهم في أرضه, وأخذ يوزع عليهم الماء والطعام طوال فترة الحرب وبعد توقف الحرب ساعدهم في بناء بيوت لهم يسكنوا فيها ,كذلك عرض علي بعضهم العمل في أرضه مزارعة ويأخذوا نظير عملهم هذا نصف الناتج من الأرض وذلك حتى لا يشعرهم بالحرج ويجعلهم يأكلون من عمل أيديهم.

ظل هؤلاء الناس يعيشون في كنف الحاج إسعيد العقاد حتى وقت قريب إلي أن ذهب بعضهم ــ عن طيب خاطرــ للعيش في المخيمات عند أقاربهم وبعضهم اشتري له أرضا وبني له بيتا وعاش فيه, وما يزال بعضهم باقي في بيته حتى الآن .
وكان من هذه العائلات التي نزلت عنده وعاشت وظلت تنعم بكرامتها في أرض الحاج إسعيد العقاد :- عائلة شعت وعائلة كوارع وعائلة أبو ختلة وعائلة سرحان وعائلة أبو غياض وعائلة المصري وعائلة البربري وعائلة أبومعمر وغيرهم.

أنجب الحاج أسعيد العقاد من الأبناء عشرة ومن البنات احدي عشر من ثلاث زيجات, رباهم يرحمه الله علي الطاعة وحب الناس وحب الخير وعدم الضغينة علي أحد.

توفي يرحمه الله في يوم الجمعة بتاريخ 8 جماد ثاني 1426هـ الموافق 15يوليو2005 م نسأل الله أن يتغمدهبرحمته ويسكنه فسيح جناته.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here